>> منتــــــــــدى الأبـــــــــــــــرار وأهــــــــــــــــــل القــــــــــــــــران <<

ديني القران الكريم الحديث الشريف السنة النبوية التاريخ اللغة العربية التقافة الرياضة سؤال وجواب الأناشيد المقالات والأبحاث الفيديو وغيرها الكثير الكثير بما ينفع الأمة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تتقدم إدارة وأعضاء منتدى الأبرار وأهل القران بالتهنئة القلبية إلى الناجحين في امتحانات الثانوية العامة آملين لهم حياة جامعية موفقة

يسرنا أن نعلن عن الإنطلاقة التجريبية لمنتدى الأبرار وأهل القران نرجو من الجميع التسجيل والمساهمة فيه لتعم الفائدة والأجر واعلموا أن الدال على الخير كفاعله إدارة المنتدى

بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ........ إن الله وملائكته حتى النملة في جحرها والحوت في البحر ليصلون على معلم الناس الخير ......... والدال على الخير كفاعله ..... من سنة سنة حسنة كان له من الأجر من تبعه لا ينقص من أجورهم شئ

شاطر | 
 

 توضيح مسألة زواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة وهي طفلة والرد على المفسدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكلمةالطيبةصدقة
Admin
avatar

عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 15/06/2009

مُساهمةموضوع: توضيح مسألة زواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة وهي طفلة والرد على المفسدين   السبت يوليو 11, 2009 2:44 pm



وحتى أقرب الصورة أكثر للغربيين في القرن الواحد والعشرين ربما تجب المقارنة بين فتاة التسع سنوات في أمريكا وفتاة التسع سنوات في بعض دول إفريقيا السوداء في الزمن الحالي. فبينما تعودت الفتاة الأمريكية على حياة عصرية سهلة تتوفر فيها كل أسباب الرفاهية والمرح واللعب، نجد أن الفتاة الإفريقية في بعض دول القارة السمراء تعودت منذ نعومة أظفارها على الرعي بالأغنام، وجلب المياه من آبار تبعد كيلومترات عدة على مقر سكناها، سنجد أنها أتقنت الطبخ، وأنها تقوم بتنظيف المنزل وتساهم في الأعمال الفلاحية وغير ذلك من المهام التي تعلمها المسؤولية وتجعلها ندا لكبار السن رغم صغر سنها. هذه المسؤوليات تجعل من الفتاة الإفريقية في القرن الواحد والعشرين ناضجة فكريا وقادرة على تدبر أمرها والاعتناء بنفسها في غياب أهلها عن المنزل، خلافا للفتاة الأمريكية أو الأوروبية التي تعودت على حياة عصرية سهلة ومرفهة في غياب المسؤوليات التي قد تثقل كاهلها، والتي تعودت أن تبقى معها جليسة أطفال في غياب أهلها لترعاها. بل إن الفتاة الإفريقية في المثال الذي ذكرته قادرة على الاعتناء بالفتاة الغربية رغم تساوي السن بينهما. فما بالك بالفتاة العربية منذ 14 قرنا والتي كانت تعيش في ظروف تشبه ظروف الفتاة الإفريقية من حيث المهام والمسؤوليات، لقد كانت الفتاة العربية في سن السابعة والثامنة منذ 14 قرنا تتمتع بحس المسؤولية والنضج الذي تتمتع به الفتاة الإفريقية في المثال الذي فصلته، والنظر إليها على أنها تشبه الفتاة الغربية في قلة مسؤولياتها لا يمكن وصفه إلا بالنظر المحدود وغير الدقيق. لهذا لا يجب على الغربيين أن ينظروا لحال الفتاة الغربية في القرن الواحد والعشرين ويقيسوه بحال الفتاة العربية منذ 14 قرنا، لأن أي حكم سيصدرونه سيكون في أفضل الحالات غير دقيق وغير منصف. فضلا عن كل هذا يجب أن ينتبه الغربيون إلى كون أن جسد الفتاة في المناطق الحارة ينضج بسرعة أكبر من الفتاة في المناطق الباردة، فتبرز أنوثتها في وقت أبكر من الفتاة في المناطق الباردة مما يؤهلها للزواج، وهذا تماما ما كان يحصل في الجزيرة العربية منذ 14 قرنا. فبيئة الجزيرة العربية التي تنضج فيها الفتاة في وقت مبكر غير بيئة أوروبا أو أمريكا التي عليها يقيس النقاد، ولقد أدرك ذلك المستشرق الانجليزي بودلي (R.V.C. Bodley) حفيد السير توماس بودلي، ومؤسس مكتبة بودلي، مؤلف كتاب ‘ريح في الصحراء’، ‘الرسول’، وأربعة عشر مجلدا آخر. بعدما زار الجزيرة العربية عاد من زيارته يقول: "كانت عائشة على صغر سنها نامية ذلك النمو السريع الذي تنموه نساء العرب. ومثل هذا الزواج مازال عادة آسيوية، وشرق أوروبية وكذلك كان طبيعيا في إسبانيا والبرتغال حتى سنين قليلة"[15]. ويضيف المؤرخ الانجليزي قوله: "منذ وطئت قدمها بيت محمد، كان الجميع يحسون وجودها. ولو أن هناك شابة عرفت ما هي مقبلة عليه، لكانت عائشة بنت أبي بكر.. فلقد كونت شخصيتها منذ اليوم الأول الذي دخلت فيه بيت النبي الملحق بالمسجد"[16].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://qran114.yoo7.com
 
توضيح مسألة زواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة وهي طفلة والرد على المفسدين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
>> منتــــــــــدى الأبـــــــــــــــرار وأهــــــــــــــــــل القــــــــــــــــران << :: السنة النبوية :: السيرة النبوية والحديث-
انتقل الى: