>> منتــــــــــدى الأبـــــــــــــــرار وأهــــــــــــــــــل القــــــــــــــــران <<

ديني القران الكريم الحديث الشريف السنة النبوية التاريخ اللغة العربية التقافة الرياضة سؤال وجواب الأناشيد المقالات والأبحاث الفيديو وغيرها الكثير الكثير بما ينفع الأمة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تتقدم إدارة وأعضاء منتدى الأبرار وأهل القران بالتهنئة القلبية إلى الناجحين في امتحانات الثانوية العامة آملين لهم حياة جامعية موفقة

يسرنا أن نعلن عن الإنطلاقة التجريبية لمنتدى الأبرار وأهل القران نرجو من الجميع التسجيل والمساهمة فيه لتعم الفائدة والأجر واعلموا أن الدال على الخير كفاعله إدارة المنتدى

بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ........ إن الله وملائكته حتى النملة في جحرها والحوت في البحر ليصلون على معلم الناس الخير ......... والدال على الخير كفاعله ..... من سنة سنة حسنة كان له من الأجر من تبعه لا ينقص من أجورهم شئ

شاطر | 
 

 معلومات عن الكعبة وما حولها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
??? ????
زائر



مُساهمةموضوع: معلومات عن الكعبة وما حولها   الجمعة يوليو 10, 2009 2:19 pm

بئر زمزم :
تقع على بعد 21م من الكعبة المشرفة وافادت الدراسات أن العيون المغذية للبئر تضخ ما بين 11الى 18.5لترا من الماء في الثانية .
وقد كان على بئر زمزم بناء يغطيه ومساحته 88.8متر مربع وهدم ما بين عام 1381-1388 هجريه لتوسعة المطاف ونقل مكان شرب ماءزمزم الى بدروم مكيف اسفل المطاف بمدخل منفصل للرجال والنساء ويمكن رؤية البئر منداخل الحاجز الزجاجي .
فضل ماء زمزم
:

هوخير ماء على وجه الارض وظهر بواسطة جبريل عليه السلام ونبع في اقدس بقعة على وجه الارض وغسل به قلب المصطفى صلى الله عليه وسلم أكثر من مرة وبارك فيه الرسول صلى الله عليه وسلم بريقه الشريف .وهو لما شرب

مقام سيدنا ابراهيم عليه السلام :
هو الحجر الذي قام عليه خليل الله ابراهيمعند بناء الكعبة وكان اسماعيل يناوله الحجارة وكل ما كمل جهة انتقل الى اخرى يطوف حول الكعبة وهو واقف عليه حتى انتهى الى وجه البيت وقد كان من معجزات ابراهيم عليه السلام ان صار الحجر تحت قدميه رطبا فغاصت فيه قدماه وقد بقي أثر قدميه ظاهرا فيهمن ذلك العصر الى يومنا وان تغير عن هيئته الاصليه بمسح الناس بأيديهم قبل وضع الحجر في المقصورة الزجاجية ...
فضل مقام ابراهيم عليه السلام :
من اعظم افضاله أن حفظ الله حجر المقـام طوال هذه القرون ليكون اية من ايات الله الباقيه ومن افضاله انه في موقعه لم يتغير على مدى القرون كذلك ....ونزول ايات كريمة بالامر في اتخاذ مقام ابراهيم مصلى هو فضل عظيم صلاها الرسول صلى الله عليه وسلم فيه وصلاها صحابته ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين وقدجاء في أخبار مكة عن ابن عباس رضي الله عنهما انه قال ليس في الارض من الجنـة الاالركن الاسود والمقام ولو لا ما مسهما من اهل الشرك ما مسهما ذو عاهة الا شفاه الله

الصفا :
جبل صغير يبدأ منه السعى وهو في الجهة الجنوبية مائلا الى الشرق على بعد نحو 130 متر من الكعبة المشرفة..وقدورد ذكره في القران قال تعالى {ان الصفا والمروة من شعآئر الله...} سورة البقرة 158

المروة :
جبيل صغير من حجر المرو وهو الابيض الصلب وهو في الجهة الشرقية الشمالية على بعد نحو300متر من الركن الشامي للكعبة المشرفة وهو منتهى المسعى الشمالي واحد مشاعر الحج .

المطاف :

هو المساحة التى تحيط بالكعبة المعظمة ويستخدمها المسلمون في طوافهم بالبيت العتيق وفيه الحركة متصلة آناء الليل والنهارمابين طائف وراكع وساجد وخاشع أمام الملتزم يدعوالله ويسترجيه .
والمسجد الحرام من دون المساجد الطواف فيه هو تحية المسجد الا عند الدخول اثناء أداء الصلاةالمكتوبه وبقية المساجد بما فيها المسجد النبوي الشريف يصلى الداخل ركعتين تحية المسجد . والطواف هو الدوران حول الكعبة المشرفه يضعها على يساره مبتدئا من الحجرالاسود ومنتهيا اليه سبعة اشواط كل شوط يبدأ من الحجر الاسود وينتهي اليه ويستحب لهان يستلم الركن اليماني ويقبل الحجر الاسود ويدعو في الطواف بما شاء وان كانت هناك أدعيه ماثورة ولا بأس للطائف بقراءة القران اثناء طوافه وعند انتهائه يصلي ركعتين عند مقام ابراهيم عليه السلام استجابة لقوله تعالى واتخذوا من مقام ابراهيم مصلى )
واهم شروط الطواف الطهاره من الحدث الاصغر والاكبر والنجاسة . لما رواه ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : الطواف صلاة .. الا أن الله تعالى أحل فيه الكلام فمن تكلم لا يتكلم الا بخير )
حتى عام 1375هـ في العهدالسعودي كان المطاف حول الكعبة بيضاوي الشكل بمحاور كبيرة وصغيره 50 مترا ,40 متراعلى التوالي وكان مبلطا بالرخام وعل محيطه الخارجي قناديل نحاسية للاضاءة وكانت زمزم مغطاة ببناء ذي قبه وكذلك مقام ابراهيم عليه السلام وكان المبنيان على البئروالمقام يحدان من سعة المطاف ,مما ادى الى ازالة هذين المبنيين في المرحلة الثانيةمن التوسعة السعودية 1381هـ - 1388هـ فهدم البناء الذي فوق بئر زمزم وخفضت فوهةالبئر اسفل المطاف وتمت تغطية مقام ابراهيم بالصندوق البلوري بالشكل الموجود حالياًونتيجة لهذه التوسعة اصبح قطر المطاف 64.8 مترا على اعتبار ان الكعبة مركز القطرويحيط به ممران متجاوران على محيط المطاف عرض كل منهما 2.5 وكسيت ارض المطاف برخام ابيض ذي احجام مختلفة استورد من كرارا بايطاليا وبلطت بعض الاماكن التاريخية برخام اسود للاحتفاظ بمكانها وقد اصبحت مساحة المطاف 3058 مترا مربعا حول الكعبه وتتسع باستثناء الممرات المحيطة بالمطاف حوالي 8500 شخص وفي موسم الحج تبلغ مساحة المطاف مع الممرين 4154 مترا مربعا تستوعب لحوالي 14000 شخصا ومع ازدياد اعداد الحجاج والزائرين والمعتمرين اقتضت الضرورة عمل توسعه اخرى للمطاف شملت الغاء الحصاوي والمشايات التى كانت في الحرم المكي ونقل المنبر والمكبرية ومدخل بئر زمزم لتصبح سعة المطاف الى حدود الحرم القديم بقطر 95.2 مترا مقابل 64.8 للقطر السابق وزادت مساحة المطاف من 3298 مترا ليصبح 8500 مترا وزاد استيعابها الضعف من 14000 شخصا الى 28000 شخصا دفعه واحده وكان رخام المطاف قبل التوسعه السعودية الاولى عاديا والطواف في منتصف النهار او في اوقات الحراره يمثل صعوبه كبيره للطائفين وقد تم استبدال الرخام بنوعيه خاصة واصبح الطواف بعدها هينا في اقسى الظروف الطبيعية وفي اوقات ارتفاع درجات

المسعى :

هو المساحةالممتده بين الصفا والمروة والسعي بينها من مناسك الحج والعمره وهو سنه ابيناابراهيم عليه السلام وسنة هاجر أم اسماعيـل عليهما السلام وقد امرنا الله بذلك وفعله نبينا عليه الصلاة والسلام ان ارض المسعى كانت فيه منعرجات ومنحدرات ونزولوطلوع واصلاح المسعى وتسويتها كان شيئا فشيئا على مر التاريخ الى ان وصلت الى حالتها اليوم وهي في غاية من الجمال والنظافه مسقفه مبنيه بدورين وكانت المباني تفصل بين المسجد والمسعى كما كان المسعى سوقا من قديم الزمان وعلى جانبيه حوانيت وكان السعي في وسط السوق ولتيسير عملية السعى قامت الحكومة السعودية بازالة المنشآت السكنيه والتجارية المجاورة للمسعى وضم المسعى الى المسجد الحرام في عماره واحدهوبناء المسعى من دورين وتسوية ارضـــه وترخيمه وطول المسعى 394.5متر بدءا من صدرالجدار الذي في منتهى علـو الصفا الى صدر الجدار الذي في منتهى علو المروه وعرض المسعى 20متـر فصارت المساحة 7890مترمربع للدور الواحد ومساحة الدورين 15780مترمربـع وارتفاع الدور الارضي 11.75 بينما ارتفاع الدور العلوي 8.5متر وبين الصفا والمروه مداخل للدور الارضي وللطابق العلوي سلمان عاديان من الداخل أحدهماعنــــد الصفا والاخر عند باب السلام ويضاف الى ذلك السلالم المتحركه اما الفتحـات التى بين الاعمده فقد ركبت عليها شبابيك من الحديد المشغول وهناك سبع عبارات علويه للداخلين الى المسجد والخارجين منه بين الصفا والمروه حتى لا تتاثر عملية السعي اثناء دخول الناس وخروجهم والدور الارضي مقسم الى قسمين قسم للذهاب الى المروة واخرللرجوع منها وبينهما مسار مخصص لعربات العجزه وكبار السن وقد تم تكييف هذا الدورتكييفا مركزيا وتسن الهروله للرجال اثناء السعي بين العلمين الاخضرين وقد اشير الى ذلك بالخطوط و اللمبات الخضراء في المسعى وفي سنة 1417هـ تم تسوية المروه بمستوى الساحة الشماليه المقابله للمروه وجعل لها ابواب للخروج منها بعد اتمام السعى كماانشىء جسران أحدهما للصعود الى الدور العلوي للمسعى والاخر للدخول والخروج من الدورالعلوي الى الشارع العلوي للقرارة

الحجر الاسود :
يوجد في الجنوب الشرقي من الكعبة وهو يمين الله في الارض يصافح بهاعباده المؤمنين وهو حجر ثقيل بيضاوي الشكل اسود اللون مائل الى الحمرة وقطره 30 سمويحيط به اطار من الفضة ويطلب من الطائف تقبيل الحجر في كل شوط ان امكن او يشر اليهبيده ثم يقبلها .وقد ورد في الحديث ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ان الحجروالمقام ياقوتتان من ياقوت الجنة طمس الله نورهما ولولا ان طمس نورهما لا ضاء مابين المشرق والمغرب " وقد ورد في الحديث ايضا " ان الحجر الاسود نزل من الجنة اشدبياضا من اللبن فسودته خطايا بني ادم .

الاطارالفضي :
ان عبدالله بن الزبير رضي الله عنهما أول من ربط الحجر الاسود بالفضة ثم تتابع الخلفاء في عمل الاطواق من فضة كلما اقتضت الضرورة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معلومات عن الكعبة وما حولها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
>> منتــــــــــدى الأبـــــــــــــــرار وأهــــــــــــــــــل القــــــــــــــــران << :: السنة النبوية :: السيرة النبوية والحديث-
انتقل الى: